العلوم الإنسانية والإجتماعية

تعزز العلوم الاجتماعية والإنسانية فهم التحديات المعاصرة وتساعد المجتمع الدولي على الاستجابة لها بمزيد من الفعالية من خلال الوفاء بالأهداف المحددة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030. تساعد العلوم الاجتماعية والإنسانية لبنان والعديد من البلدان الأخرى في العالم في تطوير القدرات التي تسهم في بلوغ الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة ، وخاصة الهدف 16.7 "ضمان اتخاذ قرارات سريعة الاستجابة وشاملة وتشاركية وتمثيلية على جميع المستويات".

يشجّع مكتب اليونسكو في بيروت إستعمال معرفة العلوم الإجتماعية التي تساهم في فهم التحولات الإجتماعية وإدارتها على نحوٍ أفضل.

كما يركّز المكتب عمله على تحسين الرابط بين الأبحاث وصناعة السياسات بما في ذلك صوغ برامج وسياسات التنمية ومراقبتها وتقييمها ونشر نتائج الأبحاث وتقديم أفضل الممارسات وتعزيز القدرات

تمكين الشباب وتحسين مشاركتهم المدنية

إإنّ الاهتمام والطلب لوضع الشباب في قلب التنمية الاجتماعية يتزايد على مستوى العالم عموماَ، وعلى مستوى المنطقة العربية تحديداً. تدعم اليونسكو البحوث والسياسات التي تشجّع على إشراك الشباب والشابات في الحياة المدنية وتمكينهم، بالشراكة مع جميع أصحاب المصلحة المهتمين.

يدعم مكتب اليونسكو في بيروت الشباب ليصبحوا عناصر للتغيير الإيجابي في مجتمعاتهم، من خلال تشجيع التطوع وريادة الأعمال لدى الشباب، وتطوير قدراتهم الشباب واستكشاف شراكات مبتكرة مع منظمات شبابية.

pice

أخلاقيات البيولوجيا

رغم الاعتراف بأخلاقيات البيولوجيا كأداة فعالة للبت في التناقضات الأخلاقية التي تواجهها ميادين العلاج والبحث الطبّي، لا تزال مسألة تدريب المعنيين وتطوير المهارات لمعالجة التحدّيات الناجمة عن هذه التناقضات لا تأخذ مكانتها المطلوبة في العديد من الدول العربية، حيث لا تشكّل قضية أخلاقيات البيولوجيا أية أولوية. وهناك حالياً 7 لجان لأخلاقيات البيولوجيا (تونس، ليبيا، لبنان، الأردن، السعودية، السودان وسلطنة عمان) في 18 دولة عربية. 

بقرار من اللجنة الحكومية للجنة الحكومية الدولية لأخلاقيات البيولوجيا، تنفّذ اليونسكو عدد من الأنشطة لتحفيز تطوير المهارات في مجال تنظيم وتعليم أخلاقيات البيولوجيا في العالم ...

Bioethics

التحولات الاجتماعية

إنّ التحوّلات الاجتماعية المتمثلة في الاندماج الاجتماعي والابتكار الاجتماعي تشكل نقطة تقاطع بين جميع أنشطة اليونسكو، مع التركيز بشكل خاص على أولئك المعرّضين للخطر والمحرومين والمستبعدين. وبرنامج اليونسكو لإدارة التحوّلات الاجتماعية (موست) ومجلسه الدولي الحكومي يشكلان محرّكين فريدين لوضع مبادرات كلية لبناء القدرات في مجال التحوّلات الاجتماعية وبناء جسور بين المعارف العلمية الاجتماعية، والسياسات العامة والمجتمع، وتطبيقها.

ويركّز برنامج إدارة التحولات الاجتماعية على أولويتين مواضيعيتين هما:

 الاندماج الاجتماعي بوصفه ميزة أساسية لمكافحة الفقر، والحد من عدم المساواة، والتقدم نحو مجتمعات جامعة، وأحد الأهداف الأساسية من أهداف التنمية المستدامة؛

والتحوّلات الاجتماعية الناشئة عن التغير البيئي اعترافا بالحاجة إلى معالجة الأزمات التي تتراوح بين النقص في الموارد الطبيعية، والقصور في الغذاء والمياه والطاقة، وخسارة التنوع البيولوجي، والضغوطات التي يفرضها تسريع عملية التوسّع الحضري والنمو السكاني، وتغيّر المناخ والكوارث الطبيعية. وبالنظر إلى أنّ للتنمية المستدامة دعائم اجتماعية وبيئية متلازمة، فإنّ التحديات الاجتماعية والبيئية مترابطة ترابطا وثيقا.