شِرْعَة أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا في المنطقة العربية

إن العلم والتكنولوجيا هما من أهم دعائم وأسس، لا بل متطلبات التنمية الإنسانية المستدامة. فللعلوم والتكنولوجيا دور أساسي في التعرّف على التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المتعاظمة وفي التعامل معها من خلال إيجاد الحلول العلمية وتطبيقها. وليس هنالك أكثر حاجة لمثل هذا التوجه من المنطقة العربية التي تواجه العديد من التحديات التنموية الإنسانية المتراكمة والمركبة التي تتطّلب التدخل العاجل والفاعل للعلم والتكنولوجيا في التعامل معها. من هنا، وفي ظلّ الفجوة العلمية القائمة في المنطقة، تبرز الحاجة إلى إطار أخلاقي يوجّه العلم والتكنولوجيا التوجيه الصحيح بعيداً عن الممارسات غير الأخلاقية أو الضارة بالإنسان والبيئة المحيطة، ويعزّز من دورها كمحرك محوري للتنمية في المنطقة العربية.

 

ضمن هذا الإطار، أُطلق مشروع إعداد شِرعة عربية لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا بمبادرة مشتركة من مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية بالقاهرة، وجامعة الدول العربية، والمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان، وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر، والجمعية العلمية الملكية في الأردن، ومعهد باستور في تونس، وبمشاركة عدد من الجهات الإقليمية المعنية. وجاءت الانطلاقة نتيجة المشاورة الإقليمية حول "أخلاقيات البحث العلمي وتطبيقات التكنولوجيا في المنطقة العربية" المنعقدة في بيروت يومي 11 و12 يوليو 2017، والتي نتج عنها تكليف لليونسكو بتنسيق عملية صياغة مسودة الشِرعة العربية.  وفي الفترة الأخيرة ومن خلال الاجتماعات التشاورية التي تم عقدها، انضم عدد من الجهات الإقليمية الى هذا المشروع ومنهم: جامعة الأمير محمد بن فهد بالخُبر، جامعة الخرطوم، جامعة مولاي إسماعيل بالمغرب، والمجلس الوطني لتقييم البحث العلمي والتطوير التكنولوجي بالجزائر.

 

 

واستناداً إلى استعراض للخبرات العربية والدولية في مجال تعزيز أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا، أعدّ فريق من الخبراء المسودة الأولى للشِرعة وتمّ عرض تلك المسودة على المشاركين في مشاورة بيروت وكذلك خلال جلسة خاصة في المنتدى العالمي للعلوم في البحر الميت - الأردن يوم 9 نوفمبر 2017. وتجري حالياً عملية تشاورية تشاركية متعددة المراحل، شاملة وموسعة، على المستويين الوطني والإقليمي لصقل هذه المسودة الأولية وصولاً إلى القبول والدعم المجتمعي والسياسي لها، وهو ما يعني دعم صنّاع القرار سبل تبنّيها وانطباقها في البلدان العربية المختلفة.

من المشاورات التي تمّ تنفيذها في 2018:

مشاورة وطنية في السودان (الخرطوم، 26-27 مارس 2018) بالتعاون مع جامعة الخرطوم؛

مشاورة وطنية في مصر (القاهرة، 3 أبريل 2018) بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا؛

مشاورة لدول منطقة الخليج العربي (الخُبر – المملكة العربية السعودية، 13 مايو 2018) بالتعاون مع جامعة الأمير محمد بن فهد؛

- مشاورة لدول منطقة المغرب العربي (قمرت، تونس – 27 يوليو 2018) بالتعاون مع معهد باستور تونس؛

 

- مشاورة لدول منطقة المشرق العربي (عمّان، الأردن – 19 نوفمبر 2018) بالتعاون مع الجمعية الملكية الأردنية في الأردن.

 

·        تجدون مسودة الشَرعة على الرابط التالي:  مسودة الشرعة

·        للمشاركة في الاستبيان، نرجو الضغط على الرابط التالي:  الاستبيان

 

 

العودة إلى أعلى الصفحة