بيان صحفي

حرية الصحافة: اليونسكو والرابطة الدولية للشرطة تعتزمان تدريب الشرطة في العالم أجمع

أعلنت اليونسكو والرابطة الدولية للشرطة اليوم شراكة جديدة هدفها صقل مهارات عناصر الشرطة وأفراد الأمن للدفاع عن حرية التعبير والذود عن سلامة الصحفيين. وسوف يستهلّ الشركاء في هذا الصدد دورة عالمية إلكترونية مفتوحة حاشدة يمكن لعناصر الشرطة في العالم أجمع المشاركة بها.
UNESCO IPA Press freedom training police

وتشير دراسة أجرتها اليونسكو في عام 2020 في 65 بلداً إلى استفحال انتهاكات حرية الصحافة خلال المظاهرات، وتضم هذه الانتهاكات المضايقات وأعمال التخويف والاعتداءات والاعتقالات وجرائم قتل الصحفيين التي تقترفها في أغلب الأحيان عناصرُ الشرطة وأفراد الأمن. ويُعتبر الافتقار إلى تدريب عناصر الشرطة على الموازنة بين حفظ النظام وتمكين الصحفيين من أداء عملهم واحداً من أبرز العوامل التي تؤجج هذه الانتهاكات.

وقد قدّمت اليونسكو بالفعل التدريب إلى 8500 شرطي في 17 بلداً في أمريكا اللاتينية وأفريقيا والمنطقة العربية، وذلك بمعيّة الشراكات المحلية. ومن شأن الاتفاق الجديد الذي أُبرم مع الرابطة الدولية للشرطة، التي تضم 372 ألف عضو موزعين في زهاء 100 بلد، توسيع نطاق هذه الجهود وتسريع وتيرتها.

الشرطة والإعلام: كلاهما عنصران فعّالان لضمان حرية التعبير

يتّسم دور عناصر الشرطة وأفراد الأمن بأهميّة بالغة باعتبارهم من الجهات المسؤولة عن ضمان قدرة الصحفيين على أداء عملهم بأمان، والتحقيق في أية انتهاكات تمسّ حرية الصحافة ومعاقبة مقترفيها بموجب القانون. سوف توسّع اليونسكو، من خلال هذه الشراكة مع الرابطة الدولية للشرطة، نطاق برنامجها العالمي لحماية الصحفيين وتحارب الإفلات الطويل الأمد من العقاب ضد الجرائم المرتبكة ضد الصحفيين.
أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو
إنّنا سعيدون للغاية بالتكاتف مع اليونسكو لضمان توعية أفراد الأمن بشأن دورهم الحاسم في حماية الصحفيين، فضلاً عن ضمان إيجاد بيئة آمنة ومواتية لحرية التعبير. ومن شأن التواصل الناجع والشفاف مع الإعلام تحسين الصورة العامة لأجهزة الشرطة.
ماي- بريت رونيبرو الأمينة العامة للرابطة الدولية للشرطة

وسوف تضم الدورة الإلكترونية المفتوحة الحاشدة سلسة من الدورات الإلكترونية المجانية المُعدّة استناداً إلى دليل اليونسكو التدريبي المتعلق بحفظ النظام واحترام حرية التعبير. وتستهدف الدورة عناصر الشرطة وأفراد الأمن وهيئات إنفاذ القانون، بمن فيهم مدربي ضباط الشرطة، وقوات الدرك، والتأهب لحالات الطوارئ، ومتدربي الشرطة والأمن، وضباط المخابرات، وشرطة مكافحة الشغب، والناطقين باسم الشرطة والمحققين.

وسيتولى مركز التدريب والتعليم التابع للرابطة الدولية للشرطة في قلعة جيمبورن الكائنة في شمال الراين وستفاليا بألمانيا، بإعداد وتقديم كل من الدورة الإلكترونية المفتوحة الحاشدة والدورة العالمية لتدريب المدرّبين.

اليونسكو: باعٌ طويلٌ في مجال تدريب الجهات القضائية الفاعلة

تشير بيانات صادرة عن اليونسكو إلى أنّ زهاء 9 من 10 جرائم قتل ارتُكبت ضد الصحفيّين في العالم إبّان السنوات الأخيرة لا تزال عالقة بدون حل. وفي هذا السياق، سوف تحثّ مبادرة التدريب التي أقامتها اليونسكو والرابطة الدولية للشرطة عناصر الشرطة على متابعة التحقيقات لضمان الوصول إلى مقترفي هذه الجرائم ومقاضاتهم.

وسوف ترتكز اليونسكو في تنفيذ هذه الدورة التدريبية على خبرتها الطويلة في مجال تدريب القضاة، الذين يؤدون دوراً هاماً في حماية حرية التعبير وحرية الصحافة والحصول على المعلومات. وأتمّت المنظمة وشركاؤها منذ عام 2013 تدريب 23 ألف شخص من القضاة والجهات القضائية الفاعلة وممثلي المجتمع المدني في العالم أجمع على المعايير الدولية المتعلقة بهذه القضايا.

****

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدورات التدريبية تُقدّم في إطار خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب، وستحظى بتمويل من وزارة الشؤون الخارجية الهولندية من خلال البرنامج الدولي لتنمية الاتصالات.

****

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان